الأحد، 20 مايو 2018

نموذج خطة تسويقية ناجحة

التسميات

نموذج,خطة,تسويقية

نتناول في هذا الموضوع موضوعا حيويا يهتم بكيفية إكتساب مهارات التسويق اللازمة.

و نضع بين يديك نموذج خطة تسويقية جاهزة على شكل ملف DOC.

و نأمل من الله عز و جل أن تسهم بشكل كبير في تأصيل المهارات الضرورية اللازمة، بأسلوب مبسط يخلوا من التعقيد.




المفهوم الحديث للتسويق
يرتكز المفهوم الحديث للتسويق على عدة مبادئ هي:

  • مبدأ الانطلاق من حاجات و رغبات المستهلك: و هو يعني أن حاجات و رغبات المستهلكين هي نقطة البداية في أي نشاط تسويق يراد له النجاح.
  • مبدأ الارتباط بين النشاط التسويقي و العملية الادارية: و هو يعني ضرورة تطبيق المفاهيم الادارية الحديثة على التسويق و التي تشمل وظائف التخطيط و التنظيم و التوجيه و الرقابة و ذلك على اعتبار أن التسويق هو وظيفة أساسية من وظائف المنشأة تطبق عليها كافة المفاهيم و المبادئ الادارية.
  • مبدأ استمرارية الوظيفة التسويقية: و هو يعني ان الوظيفة التسويقية لا تتوقف عند نقطة معينة بل تقوم وباستمرار بدراسة حاجات و رغبات المستهلك و تفي باستمرار بتخطيط و تصميم المنتجات و تقوم دائما بمراجعة التسعير و الترويج و التوزيع مادام النشاط الانساني برمته لا يتوقف و ما دام الذوق الانساني يتطور و يتغير

تعريف دراسة السوق:
السوق طبقا للمفهوم الاقتصادي هو نقطة البداية الطبيعية لأي نشاط اقتصادي، و قد يعبر السوق عن المكان او الوقت الذي يلتقي فيه البائع و المشتري، و تصنف الأسواق في تلك الحالة وفقا لعدة أسس منها: المكان، الزمان، و نوعية المنتجات أو الخدمات و موضوع التبادل: سلع أو خدمات أو أفكار.
و من الناحية التسويقية فإن دراسة السوق تشمل التعرف على مجموعات السلع و الخدمات و الأفكار المعروضة، و مجموعات العملاء الحاليين و المرتقبين الذين تتوافر لديهم الرغبة في المنتج او الخدمة و المقدرة الشرائية، إضافة إلى الصلاحية لاتخاد القرار الشرائي و المنافسين، و أنواع و أحجام المبيعات التي تتم داخل هذا السوق.
و السوق في تلك الحالة لا يقتصرعلى الأشخاص الطبيعيين بل يضم أيضا الأشخاص الاعتبارين مثل: المنظمات و الهيئات و المشروعات الاقتصادية الأخرى، و يضم السوق الذي نتعامل معه مجموعات: المستهلك النهائي، و الوسطاء، و المشتري الصناعي، و المنظمات و الهيئات الحكومية و غير الحكومية: مثل الأندية الرياضية و الاجتماعية، و الإمارة...إلخ.

و عند الحديث عن التسويق يجب القول بأنه يبدأ بما يعرف بالحاجات NEEDS و الرغبات WANTS و الطلبات DEMANDS. و الحاجات هي المتطلبات الانسانية الأساسية مثل الطعام و الشراب و الملبس و المسكن، كما تشمل كذلك المتطلبات غير الأساسية مثل الترفيه و الاستجمام و الراحة.
و لقد إبتكر أبراهام ماسلو نظرية عن الحاجات الانسانية أفادت كثيرا في مجال التسويق بصفة عامة و في مجال سلوك المستهلك بصفة خاصة، و وفقا لهذه النظرية فإن الحاجات الانسانية تنقسم إلى خمسة أنواع و هي :
  1. الحاجات الفيسيولوجية
  2. الحاجة إلى الأمن
  3. الحاجات الاجتماعية
  4. الحاجة إلى الاحترام و التقدير
  5. الحاجة إلى تحقيق الدات
و الرغبات هي الوسائل التي عن طريقها يتم إشباع الحاجات، فالمستهلك يحتاج إلى الطعام (حاجة) و يقوم بإشباع هذه الحاجة عن طريق تناول السمك (رغبة) أو اللحم (رغبة). و الطلبات هي ناتج الرغبة و القدرة على تلبية هذه الرغبة، أي أن الطلبات هي ناتج الرغبة و القدرة الشرائية (المالية) للمستهلك PURCHASING POWER، و هذه الطلبات (حجم الطلبات) هي التي تهم المنظمات المختلفة عند تحديد السوق الذي تقوم بطرح المنتجات فيه، أي أن الرغبة وحدها أو القدرة الشرائية (المالية) للمستهلك وحدها لا تكفي فلابد من الاثنين معا.

نموذج خطة تسويقية ناجحة

في الأسفل ستجد رابطا لنموذج خطة تسويقية جاهزة DOC يمكنك تحميله و العمل عليه، و بعد ملأه عليك أن تتخد قرارات تسويقية على ما تتوفر عليه من معلومات عن المنتجات و الأسعار و الترويج و التوزيع و المنافسة او الحالة الاقتصادية العامة و غيرها، و حتى لا نطيل في الموضوع نتركك مع النموذج للاطلاع عليه.

نموذج خطة تسويقية ناجحة


_________________________________________________________________

هذا احدث موضوع


الابتساماتالابتسامات