الثلاثاء، 16 يناير 2018

كيفية بدء مشروع تجاري ناجح من الصفر؟

التسميات

هل امتلاك مشاريع تجارية ناجحة صعب المنال؟

في هذا التقرير سنشارك معك خطة مثالية لبدأ مشروع تجاري ناجح.

أحيانا تكون فكرة البدء في امتلاك مشروع تجاري خاص بك أمرا مربكا، فما نوع المشروع التجاري الذي ينبغي أن تبدأ به؟ و من أين ستحصل على المال اللازم؟ و كيف ستتوصل إلى العملاء؟ كل هذه اهتمامات شرعية و يجب أن يتم التطرق إليها جميعا بالتفصيل.

و لكن عليك أن تدرك في هذه اللحظة أنك عندما تقود سيارتك في الطريق، فإن كل مشروع تجاري تراه تقريبا هو مشروع يديره شخص لم يدر أي مشروع من قبل مثلك تماما. و لكن هؤلاء الأشخاص تعلموا كيفية الحصول على المال و الوصول إلى بعض العملاء و لا يزالون في هذا النشاط. فإن كانوا فعلوا ذلك فبإمكانك أنت أيضا. و لكي تنضم إلى ركبهم، يجب عليك أن تكون لديك الرغبة في أداء واجبك.


التعليم
إذن الخطوة التالية هي أن تعلم نفسك، فمعظم الأشخاص يمتلكون مشروعات تجارية لأنهم يحبون شيئا و يريدون القيام به كل يوم: فالخباز يريد امتلاك مخبز خاص به، و المعالج للأمراض بتقويم العمود الفقري يدويا يريد البدء في نشاطه الخاص به... و هكذا. و لكن المشكلة التي تواجه الخباز و المعالج أحيانا هي أنهما بينما يدركان الكثير عن الخبز و معالجة الظهر، إذا كانا مثل الكثيرين من أصحاب المشروعات التجارية المربحة، فإنهما يعلمان القليل عن المشروعات التجارية و الأمور الادارية، فقد يعلمان الكثير في تخصصهما و لكنهما لا يعرفان كل شيء اخر يتطلبه مشروع تجاري ناجح و إدارته.

و تتمثل مشكلتهما في أن هذا قد يستنفذ الكثير من وقتهما، فإن التسويق و المبيعات و الاعلانات وضرائب الدخل، و استئجار موظفين و فصلهم و غيرها من الأمور ليس له علاقة من أي نوع بمعالجة الظهور و الخبز.
إذن، فالخطوة التالية هي أن تبدأ في تعلم بعض الامور عن المشروعات التجارية الناجحة عموما. و بالتأكيد ينبغي أن يكون هذا المقال معينا لك بشكل كبير، و خلال رحلتك ستدرك أنه لا يوجد شيئ يصد المحاولة و الخطأ عند إدارة مشروعك التجاري بالفعل، و لكن قبل أن تتمكن من الوصول إلى هذه النقطة، يجب أن تحصل على فكرة عامة عن كيفية إدارة المشروعات التجارية الناجحة.
و حتى إن إجتزت اختبار الذكاء السابق الخاص بأصحاب المشروعات التجارية بنجاح ساحق (يمكنك إجتيازالاختبار من هنا: هل أنت مؤهل لامتلاك مشروعك الصغير؟ )، فإنه قد يكون من الامن أن تفترض أنك في حين أن لديك نزعة لامتلاك مشروع تجاري مربح فعلى الارجح أنك لا تعلم كل شيء تحتاج إليه لتصبح ناجحا، و هو أمر صحيح للكثير من أصحاب المشاريع الاستثمارية الخاصة، و لذا فإن نصيحتي هنا تبدأ في الاسراع بتحسين مهاراتك في كل من الأمور التي تبدوا ممتعة لك و تلك الأمور التي تخيفك.
فإذا كانت الأمور المالية هي نقطة ضعفك فلتتعمق فيها. و كصاحب مشروع صغير مربح، فإنك حتما ستلعب العديد من الأدوار. و هو أمر طبيعي، حاصة في البداية بالنسبة لصاحب المشروع أن تكون أدوار الرئيس و المحاسب و مسؤول التسويق و مندوب المبيعات، جميعها تدور في فلك واحد، لذا من لمفيد أن تخرج لتفهم ما تتطلبه إدارة مشروع تجاري ناجح.
و قد يكون من الذكي أيضا أن تقرأ بعض المجلات التجارية كل شهر و هناك بعض المواقع مثل موقع مشروع الذي ستتعلم منه الكثير و أيضا موقع ومضة و جميعها تحفل بالكثير من المقالات سهلة الفهم، و الغرض منها أن تجعلك شخصا ناجحا.

لا تنسى أن تقرأ: ثمانية سمات تزيد إحتمالات نجاح أصحاب المشاريع

الخبرة
أخيرا لن يكون هناك تعليم مكتمل ما لم تكن هناك بعض الخبرة العملية الفعلية، و هذا من الممكن أن يأخد شكلين:
  1. أولا: إذا أردت أن تفتتح مشروع متجر للتحف مثلا، فينبغي أن تكون حكيما لفعل ذلك، و إذا كانت لديك الخبرة العملية بالفعل في هذا المجال الذي اخترته، فعليك حينئذ أن تتخطى باقي تلك الفقرة. و لكن إن لم تكن قد اشتغلت بالفعل في مشروع مثل الذي تريد البدء فيه فإني أنصحك بشدة أن تفعل ذلك، فإن حلمك في امتلاك مشروع تجاري ناجح جدا من الممكن أن ينتظر لستة أشهر لاكتساب الخبرة التي قد تقوي مشروعك أو تضعفه، فإن العمل في مشروع مربح كالذي تريد تأسيسه سوف يعلمك أشياء لا تستطيع الكتب تعليمك إياها، و هذه خطوة حاسمة.
  2. ثانيا: يجب عليك أن تعثر على بعض أصحاب المشروعات ممن يعملون في مجالك الذي ترغب فيه حتى تستطيع أن تتحدث معهم. و إذا مكثت في مدينتك، فإن العثور على أصحاب مشاريع تجارية ناجحة لتتحدث معهم في صناعتك المستقبلية قد يكون أمرا صعبا، حيث إنهم في الغالب سينظرون إليك على أنك منافس مستقبلي لهم ( و هو كذلك فعلا )، و من ثم سيترددون في الادلاء بارائهم و خبراتهم لك. و لذا، فقد يكون أكثر ذكاء منك أن تذهب لمدينة مجاورة، و أن تعثر على بعض المشاريع التجارية الناجحة التي تشبه المشروع الذي تريد البدء فيه. و أن تدعو أصحاب تلك المشاريع الاستثمارية لتناول الغذاء، و أن تنتقي أفضل أفكارهم و خبراتهم، فإن الناس يحبون التحدث عن أنفسهم و استكشف كل شيء تستطيع معرفته عن استثماراتهم:
  • ما أكثر شيء يحبونه في العمل؟
  • و ما أقل شيء يحبونه؟
  • و كم تكلفوا من المال للبدء في مشاريعهم؟
  • و كم من المال يمكنك أن تتوقع أن تربحه؟
  • و أين يعلنون عن شركاتهم؟
  • و إذا أرادوا البدء مرة أخرى، فما الذي كانوا سيفعلونه بشكل مختلف؟
فلا أحد يعلم طبيعة هذا المشروع ( مهما كان ) مثل صاحبه، و قد يكون لديك الكثير من المشاكل المتمثلة في الكثير من العمل و القليل من الوقت للحصول على معلومات أفضل و وثيقة الصلة بالموضوع بشكل أكبر عن تلك التي تحصل عليها من أصحاب المشاريع التجارية الصغيرة الذين يقومون بالفعل بما تحلم أن تقوم به.
و هذه الدرجة غير الرسمية و التي تعد بمثابة درجة الماجستير في إدارة الأعمال من الممكن أن تجني فوائد جمة، فبحلول الوقت الذي تكون فيه مستعدا لبدء مشروعك التجاري، سيكون لديك فهم متعمق للمخاطر و المكافات الناتجة مما تقوم به، و سوف يستغرق إجراء هذا البحث المبدئي و قتا بالطبع، و لكن إن اتبعت هذه الخطة فإنه يمكنك أن تطمئن أنك عندما تفتح أبوابك في النهاية، تكون قد قللت من المخاطرة لأقل حد ممكن، و من ثم تزداد فرصك في النجاح بشكل أكبر.

قد يهمك أيضا: سبعة أمور عليك معرفتها قبل أن تبدأ مشروعاً


الابتساماتالابتسامات