السبت، 13 يناير 2018

مراحل دراسة الجدوى لمشروع صغير

التسميات


دراسة الفكرة:
يهتم المستثمر الصغير بدراسة الجدوى حتى يطمئن على أن إنفاق استثماراته المحدودة غالبا ستحقق العائد الذي يقبله على هذه الاستثمارات، بالاضافة إلى أن إعداد هذه الدراسة قد يكون أحد المطالب الرئيسية لحصوله على مساعدات (قروض أو خبرة فنية و تسويقية) الجهات المعاونة للمشروعات الصغيرة.
قد يهمك أن تقرأ: 5 خطوات لعمل دراسة جدوى المشروع
و تتطلب دراسة جدوى فكرة المشروع الصغير دراسة البيئة الخارجية المحيطة به بكافة أبعادها الاقتصادية و الاجتماعية و التنافسية و غيرها حتى يمكن تحديد المشروع، فعلى سبيل المثال كيف يحدد المستثمر الصغير معدل العائد الذي يقبله دون التعرف على أسعار الفائدة و معدلات العائد المحققة في المشروعات الشبيهة و المنافسة و دون التعرف على القوانين التي قد تنظم هذه المعدلات، و كيف نحدد مدى وجود جدوى تسويقية للمشروع دون دراسة العرض و الطلب لتحديد الفجوة بينهما، و يتطلب التعرف على ذلك توفير أكبر كم ممكن من المعلومات عن هذه البيئة حتى يمكن تحديد مدى جدوى المشروع أكثر دقة و واقعية.

و لاختيار فكرة المشروع الذي سيتم تنفيذه يوجد مدخلان هما:
  • الأول: أن يرتكز اهتمام صاحب المشروع على الهدف بمعنى أن يكون لديه هدف يسعى إلى تحقيقه و من ثم يختار أكثر الفرص قدرة على تحقيق هذا الهدف، فعلى سبيل المثال إذا كان الهدف الاول لصاحب المشروع هو تحقيق الربح فإنه دون شك سيختار المشروع الأكثر جدوى من حيث معدل العائد على الاستثمارمثلا و هكذا.
  • الثاني: التركيز على الفكرة، أي أن يكون لدى صاحب المشروع فكرة معينة فيقوم بدراسة جدواها لاتخاد قرار إما باختيارها أو البحث عن فكرة أخرى.
و تلخص المراحل أسفله أهم مراحل دراسة الجدوى و التي سبق التعرض لها تفصيلا في فصول الدراسة، و التي يتبين منها أن مراحل الدراسة لا تختلف باختلاف حجم المشروع لكن ربما تختلف الاهمية النسبية لبعض المراحل حسب طبيعة المشروع و حسب حجمه.
اهم مراحل دراسة الجدوى لمشروع صغير.
الدراسة التسويقية:
  • دراسة الطلب: 
    • رغبات
    • قدرات
    • خصائص 
    • تقدير المبيعات المتوقعة
الدراسة الفنية (الانتاجية):
  • تقدير حجم الانتاج
  • تحديد حجم المشروع
  • مكان المشروع و التصميم الداخلي له
  • دراسة المدخلات المطلوبة للمشروع من الات و معدات و مواد بالاضافة إلى عمالة إنتاجية
الدراسة المالية:
  • تحليل التكاليف الرأسمالية و تكاليف التشغيل
  • إعداد هيكل تمويل المشروع (راس المال المستثمر و القروض)
  • حساب الارباح المحققة
التنظيمية و الادارية و القانونية:
  • إعداد الهيكل التنظيمي للمشروع.
  • تقدير الاحتياجات من العمالة.
و يجب دراسة البيئة الخارجية لتحديد الفرص التي يمكن استغلالها و تحديد التهديدات أو المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها المشروع و التي من الممكن أن تؤثر على جدوى الفكرة التي يتم دراستها، و يتوقف هذا التأثر بالطبع على نقاط قوة و ضعف المشروع الغير و التي تعتمد على القدرات و الامكانات و الخبرات المتوافرة لصاحبه.
و تعرف البيئة الخارجية بأنها مجموعة من المتغيرات (الفرص و المخاطر) التي توجد خارج المشروع و لا تقع عادة ضمن مدى تحكم الادارة، و تشكل هذه المتغيرات المحيط الذي يعمل في ظله المشروع، و تتكون البيئة الخارجية من جزئيين أساسيين هما بيئة العمل أو بيئة السوق Environment Market، و بيئة المجتمع.
و تتضمن بيئة العمل العناصر أو المجموعات التي تؤثر و تتأثر مباشرة بعمليات المشروع كالملاك، و الموردين، و المجتمع المحلي، و المنافسين، و العملاء، و المقرضين في المدى القصير، و لكنها تستطيع أن تؤثر في قراراتها ذات المدى الطويل كالقوى الاقتصادية، و الاجتماعية، و التكنولوجية، و القانونية و السياسية لذلك يجب أن يعي صاحب المشروع الذي يملك حسا استراتيجيا أن نجاح العديد من المشروعات في السوق لا يعتمد فقط على منتجاتها و خدماتها و كفاءة التشغيل بها، و إنما يعتمد أيضا على كيفية التعامل بفاعلية مع قوى غير السوق، فهذه القوى من الممكن ان تشكل تهديدا يلغي الفكرة تماما كأن تغلق فرص داخل أسواق جديدة، أو تحد من زيادة الاسعار، أوتزيد من تكلفة المنافسة، و لكن هذه القوى من الممكن أيضا أن تفتح افاقا لأفكار و فرص جديدة كالمساعدة على فتح الاسواق، أو تقليل القواعد و الاجراءات المنظمة مما يخلق مزايا تنافسية، و الخلاصة أنه على الرغم من إعتقاد البعض أن هذه القوى غير مؤثرة في السوق، إلا أنها قد تمثل للعديد من المشروعات مؤثرا كبيرا على أدائها مما يتطلب منحها درجة عالية من الاهتمام عند الدراسة مثلها مثل قوى السوق تماما.


الابتساماتالابتسامات