الأحد، 27 أغسطس 2017

مصادر تمويل المشروعات الصغيرة

ستة طرق لتمويل المشاريع الاستثمارية الصغيرة

أهم المصادر الكفيلة بحصولك على رأس مال تبدأ من خلاله مشروعك الاستثماري الصغير أو المتوسط

ستة مصادر نشير إليها في هذه التدوينة مع شرح كل مصدر على حدى، مرفوقا ببعض الروابط التي تفصل في موضوع شامل هذا المصدر


مصادر تمويل المشاريع
  • التمويل الداخلي: يعتبر التمويل الداخلي المقدم من جانب المالك هو مصدر التمويل الأول. قد يمول المالك مشروعه من خلال مدخراته الشخصية، أو من خلال بيع بعض من ممتلكاته من الأراضي وغيرها. أيضا عندما تبدأ الشركة بتحقيق الأرباح، يعتبر استخدام الأرباح المحتجزة نوع من أنواع التمويل الداخلي، أي زيادة رأس المال بدون اي تدفقات نقدية خارجية.
  • الأسرة والأصدقاء: يمكن للمؤسس أن يطلب الدعم المادي من أحد أفراد العائلة كالوالدين، أو الأشقاء، أو من الأصدقاء. قد يكون التمويل في هذه الحالة على شكل تمويل بالملكية، وذلك عندما يطلب الممول أن يصبح شريكًا بمقدار مساهمته، وفي حالات أخرى، يكون التمويل على شكل قروض غير مقرونة بضمانات. من المهم التنويه إلى ضرورة توثيق القرض مهما كانت قرابة الشخص؛ لتجنب حدوث أية خلافات ُمحتَملَة.
  • رأس المال المخاطر Venture Capital: يشير رأس المال المخاطر/المغامر إلى التمويل عن طريق شركات أو أفراد ذات رؤوس أموال يتم استثمارها في مشاريع صغيرة وتتسم بالمخاطرة العالية، على أن تكون مقابل حصة من ملكية الشركة. لذلك فإنها تقدم التمويل عن طريق المشاركة، حيث يقوم المشارك بتمويل المشروع بجزء من رأس المال يتراوح عادة ما بين %10 إلى %30 دون ضمان العائد ولا مبلغه، وبالتالي فهو يخاطر بأمواله ولا يضمن عوائده. و نقترح عليك ان تقرأ هذا الموضوع لأنه يشرح و بإسهاب مفهوم رأس المال المخاطر: ثقافة الاستثمار في راس المال الجرئ يُوزعُ أصحاب رؤوس المال المغامر الثلثين من أموالهم على الشركات في مرحلة ما بعد البدايات وغالبًا ما تكون استثمارات كبيرة في مجالات التقنية، ويفضلون الاستثمار في شركات ذات ميزة تنافسية عالية تتمثل بفكرةٍ مبتكرة أو طلب عالي على المنتج. فعندما يدرس أصحاب رأس المال المخاطر أكثر من 300خطة عمل بالسنة، يستثمرون فقط في اثنتين أو ثلاث مشاريع ونصف هذه المشاريع يخفق في الأداء حسب التوقعات. ويتضح من هذا السياق أنه من الصعب على المشاريع الصغيرة والمتوسطة الوصول إلى رأس المال المخاطر، خاصة في المراحل الأولى من دورة حياة المشروع، باستثناء المشاريع التي أثبتت وجود منتجا منافسا، وحقق أرباحا خلال فترة وجيزة. يعتبر هذا الأسلوب الحديث من التمويل من أهم مصادر التمويل والدعم للمشاريع الابتكارية على مستوى العالم؛ فشركات مثل فيس بوك، أمازون وشركة مايكروسوفت العملاقة وغيرها كثير قامت على رأس المال المخاطر. في المقابل. هذا النوع من التمويل لا يزال نادرا في المملكة العربية السعودية، الامارات، قطر و باقي الدول العربية.
  • المستثمرون الخيرون Angle Investors: يهدف المستثمرون الخيُرون/الممولون إلى الاستثمار في الشركات في مراحلها المبكرة مقابل ملكية في حقوق المشروع، وهم مصدر مهم لرأس المال في الشركات الصغيرة والمتوسطة. لا ينتمي المستثمرون الخيُرون إلى جمعيات أو شركات معينة بسبب طبيعتهم المرنة وغير، وهم غالبًا يستثمرون من أجل المشاركة والاهتمام بتطوير الأعمال التجارية وليس فقط لتحقيق العوائد المالية. و على خلاف المستثمرون من أصحاب رأس المال المغامر فإن المستثمرين الخيرِين يركزون على دعم المشاريع الصغيرة في مراحلها المبكرة وهم يتوقعون عوائد استثمارية أقل. وكلاهما -المستثمر الخير/الممول، وصاحب رأس المال المخاطر- يطلبان خطة عمل مكتوبة كتابة جيدة، مع إجراء دراسة للمشروع المستهدف ويتوقعان التوضيح والتمسك باستراتيجيات البيع. في عام ،2012 تشكلت شبكة المستثمرون الأفراد “سرب” تحت إشراف برنامج بادر لحاضنات التقنية بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية لدعم وتمويل رواد الأعمال في المملكة العربية السعودية وتمكينهم من التواصل الفعال مع المستثمرين الأفراد. من المشاريع الناجحة التي تم تمويلها مشروع - متجر مانجو جازان - الذي يعتبر أول متجر إلكتروني لبيع فاكهة المانجو التي تشتهر بها جازان، ونجح في بيع مخزون خطط لبيعه خلال شهرين في 48 ساعة فقط محقًقا أرباحا في أول سنة من التشغيل، وفاز الموقع بجائزة -سرب- لأفضل الفرص الاستثمارية لعام 2013 وللمزيد حول موضوع الاستثمار الخيري ندعوك لقراءة هذا الموضوع: فن تحصيل رأس المال الخيري Angel Capital
  • الاقتراض من البنوك والمؤسسات: تستطيع المنشآت الصغيرة والمتوسطة الاستفادة من حلول التمويل الإسلامي التي قد تتخذ أشكالا وصيغ مختلفة حسب حاجة المشروع كالمرابحة -تمويل شراء سلع ومنتجات لمشروعك-، أو المشاركة -شراكة بين الطرفين في المخاطر والربح والخسارة-، أو تمويل الاستصناع أو التمويل قصير الأجل اللازم لرأس المال العامل. كذلك هناك القرض الحسن الذي يعتمد على فكرة رد القرض بمثله إلى المقرض بدون زيادة في رأس المال، وبدون وجود عائد وللابتعاد عن الشبهات ينبغي أن يكون بدون علاقة مباشرة/غير مباشرة مع البنك. وتجدر الإشارة أن هذا النوع الأخير من التمويل مناسب للمنشآت في مرحلة التأسيس ؛ لقلة تكلفته وسهولة شروطه، مقارنة بأنواع التمويل الأخرى. و  يمكن تصنيف التمويل حسب المدة الزمنية إلى ثلاثة أنواع:
    • تمويل قصير الأجل: مدته لا تتجاوز السنة، ويستخدم في تمويل احتياجات المنشأة من المواد والإنتاج.
    • تمويل متوسط الأجل: وتتراوح مدته من سنتين إلى خمس سنوات.
    • تمويل طويل الأجل: ومدته تزيد عن 7-5سنوات وليس له حد أقصى، حيث يمكن أن يصل إلى 20سنة وأكثر. ويستخدم في تمويل مشتريات الأصول الثابتة من معدات أو مباني. بالرغم من تعدد خيارات التمويل لدى المشروعات الصغيرة والمتوسطة إلا أنها تواجه صعوبات في الحصول على تمويل من البنوك التجارية؛ بسبب حجمها -نقص الضمانات-، وبسبب حداثتها -نقص السجل الائتماني-. ولذلك نجد أن الجهات الممولة تتجنب التعرض إلى المخاطر المرتبطة بتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتميل إلى التحيز إلى دعم المشاريع الكبيرة.
  • التمويل الجماعي Crowd Funding: وهو شكل من أشكال التمويل يعتمد على ترويج فكرة المشروع من خلال مواقع إلكترونية متخصصة بالتمويل الجماعي لفترة زمنية معينة. وعندما تحوز الفكرة على إعجاب المستثمرين يساهمون بالاستثمار فيها أو تمويلها أو حتى التبرع لها حسب سياسة الموقع؛ فيحصل صاحب المشروع على المبلغ المطلوب أو جزء منه. ومن أشهر منصات التمويل الجماعي الأجنبية والعالمية هما كيك ستارتر، وإنديجوجو، اما المنصات العربية فهناك منصتي ذو مال، ويُمكن، والعديد من المنصات الأخرى. و للاطلاع اكثر حول هذا الموضوع نقترح عليك قراءة هذا الموضوع: أهم 10 منصات لتمويل مشروعك الصغير
كيف يمكنني اختيار التمويل المناسب؟
يعتمد اختيار التمويل المناسب على عوامل عدة تتمثل في معرفة الفروق بين التمويل بالملكية والتمويل بالاقتراض وبالتالي ملائمة ظروف المستثمر والمنشأة لأحد الخيارين. فالتمويل بالاقتراض يعتمد على قدرة المنشأة لتسديد القرض خلال الفترة المحددة وبالتالي سيكون المبلغ محدود في المراحل المبكرة من المشروع. أما التمويل بالملكية عن طريق المؤسس الشريك أو المستثمر الممول، فيمكن أن يوفر رأس المال المطلوب لنمو المنشأة وتحقيقها للأرباح حيث يهدف المشارك إلى زيادة قيمة المنشأة على المدى الطويل. وعندما لا يطالب المملون المشاركون المنشأة بأي عوائد في فترة التأسيس، يطالب المدينون بمبالغ للتسديد على فترة شهريه أو ربع سنوية لذلك من المهم على المستثمر أن يدرس قدرته على التسديد ليختار القرض المناسب -طويل الأجل أو قصير الأجل-. وهذا لا يعني أن التمويل بالملكية أقل تكلفة، حيث يتوقع المشاركون عائدات سنوية على استثماراتهم ولذلك يبدو الاقتراض أقل تكلفة على المدى الطويل. وأخي ًرا، التمويل بالملكية كما يشير الاسم يعني أن المستثمر يمتلك حصة من الشركة، مما يسمح له المشاركة والتدخل في العديد من القرارات حسب الاتفاق. هذا هو الفرق الأساسي بين الخيارين، ولذلك يتعين على المؤسس اختيار المستثمر المناسب بعناية.
مثال عملي:
  1. في مرحلة التأسيس، قدر المؤسس التكاليف الأساسية لبدء المشروع : 500,000 ريال. تم تمويلها بالمشاركة مع مؤسس مساهم من مدخرات شخصية وبيع بعض الأصول من استثمارات أخرى.
  2. في مرحلة بدء المشروع، تم اقتراض مبلغ 100,000 ريال -قرض حسن- قصير الأجل مدته سنة.
  3. في السنة الثالثة، تم تسديد القرض وبدأ المشروع في تحقيق أرباح تساوي 200,000ريال. وبسبب توقعات النمو المستقبلية؛ أصبحت قيمة المنشأة مليون ريال. لم يتم اقتراض أي مبلغ في هذه المرحلة حيث استطاع المشروع أن يمول نفسه من الأرباح المحتجزة.
  4. في السنة الرابعة، حقق المشروع أرباح سنوية بقيمة نصف مليون ريال وتم بيع %25من أصول الشركة إلى مستثمر ممول حيث استثمر بمبلغ نصف مليون بالإضافة إلى نصف مليون تمويل للشركة -أصول جديدة-.الهدف من التمويل بالملكية هو التوسع والنمو حيث يرغب المؤسسون بافتتاح فروع أخرى.
هذا مثال ُمبَسط، ولا يُشير أبدًا إلى الطريقة المثلى للتمويل، حيث تختلف مصادر تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة من شركة إلى أخرى متأثرة بعوامل عدة، كقدرة المؤسس على توفير أكبر قدر من رأس المال اللازم، وإمكانية إيجاد شريك مناسب، وجذب المستثمرين الممولين، وغيرها من العوامل الأخرى.

قد يهمك أن تقرأ: فن الحصول على رأس المال

2 التعليقات

مصادر تمويل المشاريع الاستثمارية الصغيرة مصدر مهم لكل شخص يبحث عن تمويل مشروعه الصغير

موضوع شامل ، لكن و مع ذلك تبقيى بعض طرق جلب المال ليست مجدية نظرا لعدة أمور لا سعني ذكرها هنا


الابتساماتالابتسامات