الجمعة، 31 مارس 2017

كيف تحصل على راس المال لمشروعك الجديد

فن الحصول على راس المال

أسرار و مهارات الحصول على رأسمال المشاريع الصغيرة الناشئة


راس,مال,المشروع


تكملة للمواضيع السابقة المتعلقة بطريقة الحصول على رأس المال بهدف إنشاء مشروعك الناشئ و التي تطرقنا فيها إلى مهارات و أساسيات ستمكنك إنشاء الله من الحصول على تمويل كاف لبدأ مشروعك الجديد، و حتى لا يفوتني أذكرك صديقي بأنه من الضروري عليك الاطلاع على الأجزاء الأولى المتعلقة بفن الحصول على رأس المال:

الجزء الأول: فن الحصول على رأس المال – شيد عملا حقيقيا
الجزء الثاني: فن الحصول على رأس المال – أظهر المنفعة
الجزء الثالث: فن الحصول على رأس المال – إستعمل كذبات جديدة


و تتمة لهذا الموضوع الحيوي أتركك مع الجزء الأخير الذي يشرح و بكيفية مبسطة كيف تحصل على راس المال من خلال تفادي الوقوع في فخ الأسئلة المفخخة. و كما ذكرت سابقا يجب عليك قراءة الاجزاء السابقة حتى يتضح لك المعنى من هذا الموضوع لأنه سيكون من الصعب عليك فهم فحوى هذا المقال إذا لم تكن قد إطلعت على التقارير السابقة.

تتمة...

إضافة إلى ضرورة الإتيان بكذبات جديدة، يجب أن تجيب بشكل صحيح على الأسئلة المفخخة التي يهدف المستثمر منها ليرى مدى خبرتك و نباهتك،هذا جدول يعرض بعض الأسئلة الواردة:

السؤال المفخخ
الجواب الذي يريدونه منك
الجواب الذي يجب أن تقوله
ما الذي يجعلك تعتقد أنك مؤهل لإدارة مشروع تجاري مضمون؟
ما الذي يجعلك أنت تعتقد أنك مؤهل لإدارة مشروع تجاري ناجح؟
لقد قمت بعمل لا بأس به حتى الان، لكن إذا تطلب الأمر، سأتخلى عن المنصب لمصلحة الشركة.
هل تجد نفسك أهلا لرئاسة الشركة على المدى البعيد؟
ما الذي رأى شركائك المحددون فيك؟
لقد كنت أركز على إخراج المنتج إلى السوق. سأفعل كل ما يلزم بما في ذلك التنحي عن رئاسة الشركة إذا تطلبت مرحلة ما من مراحل تطور الشركة القيام بذلك.
هل تولي زمام الشركة و ملكيتها مسألة مهمة بالنسبة لك؟
لقد عملت ثمانين ساعة كل أسبوع للوصول إلى ما أنا عليه، و أنت تسألني هل سأرغب بفقد ما أملكه منها؟
لا ليس كذلك، لقد أدركت أنه لأكون ناجحا يتطلب الأمر موظفين و مستثمرين رائعين و لإستجلاب هذا النوع من الموظفين و المستثمرين كان لابد من التضحية بجزء من ملكية الشركة لصالحهم، لكني أركز على جعل الكعكة أكبر عوض أن أركز على جعل حصتي منها أكبر.



بصفة عامة، أجب كما يريدك المستثمر أن تجيب، لا كما تريد أن تجيبه أنت.
إذن، هل فهمت الأمر جيدا؟ إستعمل الكذبات الجديدة و الحقائق القديمة، لا العكس !

أمسك بالقطة
في غالب الأحوال، لن يباشرك المستثمرون بالرفض، عوض ذلك سيستعملون بعض تقنيات القتل الرحيم، فهم يفضلون إبداء الاهتمام بالمشروع ثم المماطلة، أي أنه سيجيب مثلا:

  • مشروعك لا يزال مبكرا، أرنا بعض المنفعة و سنستثمر.
  • مشروعك جاء متأخرا، كان يجب أن تأتي مبكرا.
  • إذا حصلت على مستثمر جيد، سننضم نحن أيضا لمشروعك.
  • أحببت الصفقة لكن شريكي رفضها.
  • أخبرتنا شركة جدوى أن هناك تضارب للمصالح بين مشروعك و أحد المشاريع التي نمولها.
صدقني، لو أنه رأى أنه يستطيع جني المال من مشروعك، لما كان هناك أي تضارب للمصالح ! إعتبر هذه الأجوبة رفضا، أو بديلا لجواب مثل : سنستثمر عندما تتجمد نيران الجحيم ، لكن قد يحدث أحيانا أن المستثمر مهتم بالمشروع لكنه ليس واثقا من مدى نجاعة الإستثمار، و قد تكون هذه فرصتك للحصول على إستثمار، لكنها ستكون أشبه بالامساك بقطيع قطط.

في حالة هذا النوع من المستثمرين، حاول اللحاق بقط واحد، و دعه يكون الأجمل، الأكبر و الأكثر شهرة، عوض أن تطارد عدة قطط و أن لا تتمكن من الامساك بأي منها، في مرحلة مطاردة القط هذه، يجب أن تبدي للمستثمر الشاك بعض الأذلة الموضوعية و الكمية التي تثبت إلتزامك و إستحقاقك، فإذا لم يبدي المستثمر رفضا قاطعا للعرض، سيظل يراقب ما تقوم به :

  • هل أجبت عن الأسئلة التي طرحت أثناء الخطاب؟
  • هل ستحاول إعادة الاتصال بعد الخطاب؟
  • هل قدمت المزيد من الأدلة التي تثبت قضيتك؟
  • هل قدمت أي إنجازات مهمة قامت بها الشركة أو بعض العلماء الكبار الذين تعاقدت معهم؟
  • هل هناك أي مستثمر اخر قد بدأ فعلا الاستثمار بالشركة؟
الالحاح على هذه المسائل قد يؤتي أكله، و بتقديم المستجدات بخصوصها بعد أسابيع أو أشهر من إلقاءك الخطاب قد يساعد أخيرا على الإمساك بالقط، لكن ، إذا إستمررت بالاتصال بالمستثمر طوال الوقت دون أن تقدم أي جديد ستتحول من ملح إلى مزعج، و لا أحد يمول المزعجين.

إفهم ما أنت بصدد الإقدام عليه
لا تعتقد أن الحصول على رأسمال من الخارج أمر سهل، بل هو عملية معقدة و طويلة، لا تعتقد أنك بمجرد الحصول على رأسمال مغامر أو عقد مع مستثمر كبير فإنك قد حجزت مقعدك على قطار النجاح، إعلم أن المستثمرين و صاحبي رؤوس الأموال المغامرة ليسو إلا أشخاص مثل جميع الناس:

  1. هم لا يعرفون عن تخصصك أكثر منك حتى و إن كانت لديهم مئات ملايين الدولارات.
  2. هم يتوقعون منك أن تتنازل على الكثير، فبمجرد أن تقبل أول دولار من الخارج فإنك ستفقد تلقائيا السيطرة المطلقة، ستصير ملزما بالتخلي عن الأسهم و أخذ رأيهم بعين الإعتبار في كل صغيرة و كبيرة.
  3. هم لا يستطيعون ضمان نجاحك. على العكس، هم يعتقدون أن شركتك لن تكون إلا خسارة أخرى، كلما خفضت من توقعاتك، كلما كان وقع خيبة الأمل عليك أخف، يمكنهم توفير الكثير لك كإستجلاب المزيد من التمويل، قد يحمونك من الوقوع في بعض الأخطاء، قد يجعلون الشركة تبدوا جيدة أكثر.. لكن هذا كل شيئ.
جد تذكرة القطار
يحكى أن اينشتاين كان يوما راكبا في قطار، و لم يتمكن من إيجاد تذكرة القطار في أي من جيوبه و جيوب حقيبته، إقترب منه السائق و قال فيما معناه: دكتور اينشتاين، الجميع يعرف من أنت، أعتقد أننا كلنا نعلم أن Princeton قادرة على تحمل ثمن تذكرة أخرى. و جاء جواب أينشتاين عجيبا: أنا لست قلقا بسبب التكلفة، أنا أريد أن أجد التذكرة لمعرفة وجهتي !.

تماما مثل انشتاين، يجب أن لا تقلق بشأن المال ، بل كل ما يهم هو أن تعرف أين وجهتك، و المال سيأتي بطريقة أو بأخرى.

لا تنسى أن تقرأ المقالات السابقة


الابتساماتالابتسامات