الاثنين، 6 فبراير 2017

ثمانية سمات تزيد إحتمالات نجاح أصحاب المشاريع

 كيف تصبح رائد أعمل ناجح و مشروعك الصغير ناجح


هل تمتلك كل ما يتطلبه إمتلاك و تشغيل مشروعك الخاص ؟  ليس المهم هو المال الدي بحوزتك ، وليس المهم هو دراسة جدوى مشروعك الجاهزة ، و ليس المهم هو مدى دكائك ، و إنما الأكثر أهمية هو شخصيتك وسلوكك.

و جد الباحثون أن الأفراد الدين يمتلكون سمات معينة تزيد احتمالات نجاحهم كأصحاب مشاريع عن أولئك الدين لا يمتلكون تلك السمات .

 و على الرغم من أنه ليس هناك  إتفاق كامل بشأن السمات الأكثر أهمية ، فإن السمات التي يتكرر دكرها كثيرا تشتمل على مايلي :

·         التحفيز :الدافع الدهني و المادي للنجاح ، و لإنجاز المهام التي تختارها بنفسك بمعاييرك الخاصة .
·         الثقة :الإيمان الراسخ بقدراتك الشخصية و احتمالات نجاحك.
·         الاستعداد للمخاطرة :الإستعداد للتضحية بأمانك الشخصي ، إدا تطلب الأمر ، من أجل تحقيق أهدافك .
·         القدرة على اتخاد القرارات :مهارة تحليل المواقف الصعبة و إستخلاص النتائج التي تساعد مشروعك على النجاح.
·         مهارات العلاقات الانسانية :القدرة على التعامل و الانسجام مع الاخرين و إلهام التعاون و الثقة و الإخلاص .
·         مهارات التواصل :موهبة التعبير عن نفسك ، وفهم الاخرين و مشاركة الأفكار و الاراء.
·         القدرة الفنية :خبرة إنتاج البضائع و الخدمات الخاصة بمشروعك.
·         الرؤية :إبداع التعرف على فرص العمل الجديدة و الاستفادة منها.
و لكي تصنف نفسك في هده الجوانب و تحصل على بعض المعلومات الاضافية بشأن ملاءمتك لدور صاحب المشروع ، إقرأ مقياس التصنيف التالي ، و أجب عن الاسئلة بأكبر قدر تستطيع من الموضوعية .

مقياس تصنيف السمات الشخصية المهمة لصاحب المشروع

تعليمات : بعد قراءة كل سؤال ، ضع دائرة حول الحرف الأكثر ملاءمة لك . كن صادقا مع نفسك .

1.      هل أنت محفز داتيا ؟
A.      عندما يكون هناك شيء يجب القيام به ، أقوم به . ليس على أحد أن يخبرني بدلك
B.      إدا حفزني أحدهم في البداية ، فإنني أستمر في طريقي بعد دلك.
C.      لا أشعر بالتحفيز و لا أبدأ العمل إلا إدا كنت مضطرا لدلك.
2.      ما هو شعورك تجاه الاخرين ؟
A.      أحب الناس و يمكنني التعامل بإنسجام مع الجميع تقريبا.
B.      لدي العديد من الأصدقاء . لست بحاجة لأي شخص اخر.
C.      الناس ، عموما ، يثيرون سخطي.
3.      هل يمكنك قيادة الاخرين ؟
A.      يمكنني جعل معظم الناس يتبعونني بدون صعوبة كبيرة.
B.      يمكنني إصدار الأوامر طالما كان هناك شخص يخبرني بما ينبغي عمله.
C.      عادة ما أترك شخصا اخر يسير الأمور ، ثم أنضم إليه إدا رغبت في دلك.
4.      هل يمكنك تحمل المسؤولية :
A.      أحب تولي السيطرة و متابعة سير الأمور.
B.      يمكنني تحمل المسئولية إدا اضطررت لدلك ، و لكنني أفضل ترك المسؤولية لشخص اخر.
C.      محبو المغامرة دائما ما يرغبون في الظهور و الاستعراض .و أرى أنه من الجيد تركهم يفعلون دلك.
5.      هل أنت منسق جيد ؟
A.      أحب أن تكون لدي خطة قبل البدء . عادة ما أكون أنا الشخص الدي ينظم الأمور.
B.      إنني بارع إلى حد كبير ما لم تكن الأمور معقدة أكثر مما ينبغي ، حينها أتوقف.
C.      أتعامل مع الأمور أثناء وقوعها. تلك الطريقة أسهل.
6.      هل أنت موظف جيد و مجتهد ؟
A.      يمكنني الإستمرار في العمل طالما كان هدا ضروريا. لست أمانع في العمل الشاق.
B.      يمكنني العمل بلإجتهاد حتى نقطة معينة ، و لكن حينما ينال مني التعب ، ينتهي الأمر.
C.      لا أرى أن العمل الشاق يؤدي إلى أي نتيجة إيجابية.
7.      هل تستطيع إتخاد القرارات ؟
A.      يمكنني إتخاد القرار عندما أحتاج لدلك ، و عادة ما تكون قراراتي صائبة في النهاية .
B.      يمكنني دلك إدا كان لدي متسع من الوقت . بخلاف دلك ،تؤول بي الحال إلى إنتقاد نفسي بعد تبين نتائج القرار.
C.      لست أحب أن أكون صاحب القرار. هده أمر ينطوي على ضغط أكبر مما ينبغي .
8.      هل يستطيع الموظفون الثقة بما تقوله ؟
A.      بالطبع يستطيعون دلك . إنني لا أقول ما لا أعنيه.
B.      أحاول ألا أقول إلا ما أفعله ، و لكنني أحيانا أقول ما هو أسهل فحسب.
C.      لا يشغلني قول الحقيقة إدا كان الشخص الاخر لا يعرف الصدق من الزيف.
9.      هل تتسم بالمثابرة و الإصرار حتى النهاية ؟
A.      إدا عقدت العزم على إنجاز شيء ما ، لا أدع عائقا أيا ما كان يوقفني .
B.      عادة أنهي ما بدأته.
C.      إدا لم تسر الأمور على ما يرام ، أتراجع. لمادا أتعب نفسي في الأشياء الصعبة ؟
10.  كيف حال صحتك ؟
A.      لا أشعر بالكلل مطلقا
B.      لدي طاقة كافية لمعظم الأشياء التي أريد القيام بها .
C.      بخير كالما أنني أحاول القيام بأشياء أكثر مما ينبغي .
أين وضعت معظم الدوائر ؟ في الوضع المثالي ، لابد و أن تكون عبارات (A) هي إجابة كل سؤال . فإدا لم تكن كدلك ، فإن لديك واحدة أو أكثر من نقاط الضعف التي يجب عليك التفكير فيها . و أنت و حدك المسئول عن العثور على الطرق اللازمة لإدخال التحسينات على هده الجوانب الضعيفة ، أما عن طريق تغيير عاداتك و مواقفك الشخصية ، و إما عن طريق إختيار موظفين تعوض نقاط قوتهم نقاط ضعفك و تضيف لنقاط قوتك. 


الابتساماتالابتسامات